חיפוש באתר
 

ثقافة وفن

​​​​​​​منذ افتتاح ترمينال 3 عام 2004، وضعت إدارة مطار بن غوريون نصب أعينها هدف العمل في مجال الثقافة والفن أيضاً. رغم كوننا تنظيماً مسؤولاً عن مجال الطيران في إسرائيل، نحن نؤمن بأن العمل في المواضيع الفنية هو قيمة إضافية لكل تنظيم أياً كان، والى جانب النشاط الجوي الواسع، فإن مواضيع تتعلق بالأجواء ليست غريبة علينا. تُعتبر الهندسة المعمارية في ترمينال  3 من الأجمل والأكثر إثارة في البلاد. التصميم الداخلي لقاعة الاستقبال مع أعمدة الرخام المنصوبة فيها، مذهلة بجمالها ومُلهمة. الترمينال مُزين بمركبات جميلة، جدران مُصممة برُقيّ ، ومجموعة تماثيل البرونز في الترمينال  نادرة ومثيرة. تزيّن باحات المطار تماثيل عامة، وحدائق مزهرة خضراء تزيّن كل زاوية. احدى الحدائق الجميلة في المطار هي " حديقة إسرائيل " في واجهة ترمينال 3. تعكس الحديقة التراث اليهودي، مع أشجار التمر، الزيتون، الدوالي، الحمضيات وسبعة أنواع المزروعات. 

تعتبر سلطة المطارات الفن جزءا لا يتجزأ من ثقافة وتاريخ الشعب اليهودي في المهجر وفي البلاد. نجحنا في شهر تموز 2006 لأول مرة في تنفيذ النموذج المثالي عندما اختارت أكاديمية الفنون بتسلئيل في أورشليم القدس ان تقيم معرضاً لخرجيها في ترمينال 1، وذلك بمناسبة مرور مئة عام على تأسيسها. تحولت قاعة المغادرين القديمة في الترمينال إلى صالة عرض مفتوحة ، عُرضت فيها الأعمال الفنية لفنانين إسرائيليين اصحاب اللقب الأول ، أمام الجمهور الواسع.

تُقام منذ عام 2008 معارض مُتبدلة في الرواق الذي يوصل الى قاعة المسافرين المغادرين – السوق الحرة، كلها تركز على الجوانب الإسرائيلية. تقدم المعارض المختلفة تشكيلة منوعة من الأعمال الفنية، إعلانات ومنشورات وصوراً حول مواضيع هي محطات في تاريخ الشعب الإسرائيلي، أرض إسرائيل ودولة إسرائيل. خُصص كل واحد من المعارض لموضوع مختلف من تاريخ الشعب الإسرائيلي.

المعارض عديدة ومنوعة وتعكس كل مرة جانباً آخر او مجالاً معيناً من حياتنا كشعب مر بآلاف السنين من التغييرات، المهجر، والعودة الى ارض إسرائيل مع أمل كبير في القلب.

تم اختيار كل واحد من المعارض بعناية بالغة. يُبدي ممثلو سلطة المطارات اهتماماً  بالغاً لدمج هيئات خارجية لها علاقة بموضوع المعرض، ويعملون وفاً لهذا النهج. معرض " منشورات إسرائيل " على سبيل المثال، خُطط بالتعاون الكامل مع منظمة " كيرن هيسود " التي قدمت الاعلانات، دعمت وكانت مستشاراً مهنياً للمعرض.

يبني المعارض أشخاص مختصون، مع شخص مسؤول هو مُقيم المعرض، مستشارين فنيين، مستشارين تقنيين وانتاج بمستوى عالٍ. تُفتتح المعارض عادة بحفل متواضع ومحترم، تُدعى اليه الشخصيات الهيئات المتعلقة بموضوع المعرض، بالاضافة الى جمهور المسافرين المتواجدين بالصدفة في المطار في يوم الحفل، فهو أيضاً مدعو لحضور الافتتاح.

يُفاجأ آلاف المسافرين والسائحين الذين يغادرون البلاد خلال فترة اقامة المعرض، بأنهم يسيرون في واقع الأمر في صالة عرض مثيرة على طول الرواق حتى وصولهم الى قاعة المسافرين المغادرين. جمهور كبير يتأمل النصوص المكتوبة المرافقة للأعمال الفنية المعروضة، يهتم بها، يصورها ويتصور معها للتذكار. مواضيع المعارض غالباً ما تلمس الروح ولا سيما بالنسبة للإسرائيليين ولليهود. ​

المعارض التي أقيمت في جادة المطار :

2008 –  منشورات ايام استقلال دولة إسرائيل.

2010 – معرض منشورات كيرن هيسود

2011 – معرض متحف إسرائيل

2013 – رياضيون إسرائيليون

2014 – 100 عام على الطيران المدني في إسرائيل