חיפוש באתר
 

مسار تفعيل مطار بن غوريون ، برنامج مخطط 4\2

برنامج المخطط القطري في مطار بن غوريون ، " تاما " 4\2\ الذي تم التوقيع والمصادقة عليه عام 1997، أعدّ لضمان قدرة دولة إسرائيل على الاندماج في النشاط الاقتصادي العالمي ، والمساهمة في رفاهية سكان الدولة، مع تقليص الأضرار البيئية.

بالإضافة الى عمل برنامج " تاما 4\2 " في مجال موضوع مبنى المطار وجميع منشآته الجوية ( المسارات، ساحات إيقاف الطائرات، منظومة الرقابة الجوية ) ، ومنشآته الأرضية ( ترمينال للمسافرين والحمولة، خدمات حيوية مختلفة، طرق الوصول وما شابه ) ، فإنه يعنى أيضاً في تنظيم التنسيق مع التخطيط اللوجستي في كل الحيّز الذي يتأثر من النشاط الجوي. كما ان البرنامج يُعرّف قوالب تشغيل للنشاط الجوي في مطار بن غوريون بغية تقليص إلحاق الضرر بالجمهور قدر المستطاع.
من أجل الإيفاء بالمعايير المُتّفق عليها لأمان الرحلة الجوية وجودة البيئة،  فإن تشغيل المطار يفرض قيوداً مختلفة على استعمال الأرض في كل المنطقة التي تتأثر من نشاط المطار، وذلك بالتنسيق مع القيود المنبثقة عن تفعيل المطار وتعليمات أمان الرحلة الجوية، بالإضافة الى تنظيم العلاقة بين الطيران والبيئة بواسطة إرساء تعليمات بيئية مفصلة في المجال الذي يتأثر من النشاط الجوي والأرضي في المطار.
يعرّف فصل المنظومة البيئية في " برنامج المخطط القطري تاما " قالب التفعيل المفضّل، العناية بالضجيج في المباني السكنية القائمة ، وتعليمات المتابعة والرقابة على تنفيذ التعليمات البيئية.

الوقاية من الصوت والضجيج

فيما يلي ملخص برنامج الوقاية من الصوت والضجيج. الأوامر المُلزمة في البرنامج مُفصلة في الفصل التاسع ( البندين 2 و 3 ) وفي ملحق 5أ لبرنامج المخطط تاما 4\2 في مطار بن غوريون.

مطار بن غوريون هو مورد قومي يساهم مساهمة كبيرة في اقتصاد الدولة ويُستخدم بوابة أساسية للدخول الى إسرائيل والخروج  
      منها

الفائدة التي يقدمها المطار تلقي بظلالها على كل الدولة ، بينما الأضرار التي يسببه المطار ، بالأساس الأضرار من ضجيج الطائرات
      التي تُقلع وتهبط ، تمسّ بالأساس المجاورين للمطار

تطورت تكنولوجيا إنتاج محركات طائرات هادئة بشكل كبير في عشرات السنين الأخيرة. بالإضافة الى ذلك تستخدم المطارات 
      وسائل منوعة لتقليص الضجيج، مثل توجيه الطائرات للطيران فوق المناطق التي يسكنها عدد قليل من السكان، تطوير أنظمة إقلاع
      تقلّص الضجيج ، تركيب منظومات رقابة على الضجيج من الطائرات ومنع دخول طائرات لا تفي بالمعايير الدولية الصارمة بالنسبة 
      لإصدار الضجيج الى المطار
رغم ذلك، ما زالت هناك مناطق مجاورة للمطار منكشفة على ضجيج عالٍ يؤدي الى إزعاج من يسكنون في تلك المناطق

بغية حماية الناس الذين يسكنون بجوار المطار والمنكشفين على الضجيج الذي يزيد عن مستوى معين، حسبما يحدده برنامج مخطط
      المطار تاما 4\2 مطار بن غوريون، فإنه يُطبّق برنامج وقاية من الصوت والضجيج للمباني السكنية. تُطبّق برامج مشابهة في غالبية
      المطارات الدولية في العالم الغربي

الوقاية من الضجيج تحسّن مواصفات العزل الصوتي لغلاف المبنى وفتحاته بشكل ملموس، وتخفّض مستوى الضجيج داخل المبنى 
      لمقاييس منخفضة لا تسبب إزعاجاً

الوقاية من الصوت والضجيج هي طريقة ناجعة جداً رغم أنها غير منتشرة بسبب الحاجة لإغلاق النوافذ واستخدام أجهزة تكييف
      تشكّل قسماً من برنامج الوقاية

استحقاق الوقاية من الضجيج

يتحدد استحقاق الوقاية من الضجيج بناء على رسم صورة للضجيج تعرض إقليم الضجيج حول مطار بن غوريون خلال السنة
      الفائتة. يعرض الرسم الذي يُنشر كل عام رسماً بيانياً لضجيج الطائرات في مقياس " النهار والليل " ( Ldn) بقيم قياسية 
      60,65,70 و75 ديسيبل

تُعرّف في برنامج المخطط الشروط الدقيقة التي تمنح استحقاقاً للمباني السكنية للعناية بالضجيج. المستوى المشروط للدمج ضمن  
      برنامج العناية هو مستوى  Ldn=65dB(A).  يشمل البرنامج شروطاً أخرى مطلوبة للدمج في البرنامج

لا يشمل البرنامج مبانٍ غير مُرخصة، مبانٍ معدة للإخلاء او الهدم، ومبانٍ كان لزاماً بناؤها بتخطيط واق للضجيج بناء على البرنامج
       او ترخيص البناءز

ملخص تعليمات العناية بالضجيج في المباني المستحقة

يشمل ملحق 5أ من البرنامج جميع الشروط والتعليمات لتنفيذ الوقاية من الضجيج للمباني المستحقة.

يتم التنفيذ الفعلي للعناية بالضجيج بإحدى الطريقتين التاليتين ، حسبما يختارها المستحق للوقاية :

      1. يتم تنفيذ الوقاية من الضجيج من قبل سلطة المطارات او مندوبين من قبلها، ومسؤولية التخطيط والتنفيذ للعناية بالصوت
          والضجيج بما في ذلك الرقابة على جودة تنفيذ العمل، تقع على عاتق سلطة المطارات.

      2. يتم تنفيذ الوقاية من الضجيج من قبل الشخص المستحق او جهة من طرفه، والمسؤولية عن تنفيذ العناية بالصوت والضجيج لا تقع
          على عاتق سلطة المطارات.

تم تمويل العناية بالضجيج من قبل سلطة المطارات، وتُحوّل الدفعات للجهة التي تنفّذ العمل وفقاً للأنظمة التي تحددها سلطة 
      المطارات

تتطرق العناية بالضجيج للأبواب الخارجية، النوافذ، الاسطح، وهي محددة لغرف النوم وغرف الجلوس. تشمل العناية بالضجيج 
      تركيب مكيفات هوائية للغرف التي يُعتنى بها

سلطة المطارات هي التي تحدد التفصيل التقني الدقيق لكل مبنى مستحق ، والسلطة مخولة بإجراء قياسات للضجيج في المبنى

تشمل سرعة تنفيذ العناية بالضجيج في المبنى ربع مجمل المباني المستحقة على الأقل كل سنة واحدة، يخضع للموافقة والإيفاء
      بالشروط من قبل صاحب الملك.