חיפוש באתר
 

حول المعبر

معبر جسر أللنبي هو أقصى معبر جنوبي على نهر الأردن. يقع المعبر على بُعد نحو 5 كيلومترات شرقي مدينة أريحا، على ارتفاع 273 تحت مستوى سطح البحر، وفي أوسع مساحة في غور الأردن حيث يبلغ عرضه نحو 32 كيلومتراً. يبعُد المعبر مسافة سفر نحو 54 دقيقة من العاصمة عمان، وهو اليوم أقصر طريق بين مدن مركز إسرائيل وبين مدينة عمان.

قررت لجنة الأسماء مؤخراً تغيير اسمه إلى " معبر جسر الملك حسين ".

يُستخدم المعبر للانتقال بين إسرائيل والأردن وبين السلطة الفلسطينية  والأردن، وكمعبر لنقل البضائع بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية من جهة، والأردن من جهة أخرى.

يستطيع عبور هذا المعبر الفلسطينيون والسائحون فقط. لا يحق للمواطنين الاسرائيليين العبور في هذا المعبر.

يخدم المعبر بالأساس احتياجات المجتمع الفلسطيني في الضفة الغربية ، ويعمل طوال السنوات الماضية حتى الآن بالتعاون بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية والاردن.

معبر أللنبي هو واحد من خمسة معابر حدودية برية بين إسرائيل وجيرانها من شرقها  ومن جنوب شرق الأردن.

أقيم جسر أللنبي  خلال الحرب العالمية الأولى كمعبر للقوات البريطانية من الضفة الشرقية الى الضفة الغربية وبالعكس.

كان في البداية جسراً خشبياً بسيطاً ومحدداً. ثم تحول مر مرور السنين إلى احد ثلاثة الجسور المركزية بين الضفتين.

1946 – ليلة الجسور : تم تفجير الجسر وبُني مكانه جسر معدني معلق بقي حتى حرب الايام الستة . فُجّر الجسر في هذه الحرب مرة أخرى، وبعد الحرب ومع انتهاج سياسة الباب المفتوح من قبل سلطات الإدارة المدنية في الضفة الغربية، بُني الجسر مجدداً ومكّن عبور الجمهور العام على جانبي النهر.

1994 – اتفاقيات اوسلو : وُقّعت في إطارها اتفاقية مع  الجانب الأردني، وأخذت سلطة المطارات على ​مسؤوليتها تفعيل المعبر. ​